القائمة الرئيسية

الصفحات

كارثة سبات الشمس هل هي حقيقه ام لا | تعرف علي الحقيقه


مرحبا بكم متابعين موقع معاذ اشرف
سوف نتحدث اليوم عن موضوع اثار جدل الكثير من الناس
وهو كارثة سبات الشمس هل هو حقيقه ام لا ؟

هذا هو ما سوف نعرفه في موضوع اليوم بالتفصيل

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، منشورات حول دخول الشمس في مرحله تسمي ب سبات الشمس الكارثي ، مما يؤدي الي حجبها ووصولها الي الحد الادني للطاقة مما يسفر عن مخاطر عديدة كحدوث الزلازل وتجمد الطقس

تعد الشمس قوة راسخة تحافظ علي الكواكب في مدارها ، وتوفر للأرض كمية مناسبة من الضوء والدفئ مدي الحياة ،

 وحتي انها تشكل ضبطا لأجندات اعمال البشر اليومية .

وبينما اعتاد البشر علي شروق الشمس وغروبها كل يوم ، فأن الشمس نفسها تعمل بشكل ديناميكي لا يصدق ، ومثل الانسان ، تمر عبر سلسلة من المراحل والتغيرات ، بحسب تقرير لشبكة cnn

*النظام الشمسي يشهد بأن " الحد الادني للدورة الكبري " اخر مرة حدثت هذة الظاهرة كانت بين عامي 1650 و 1715 ، خلال ما يعرف باسم العصر الجليدي الصغير في نصف الكرة الشمالي للأرض

في هذة الاثناء ، ادي مزيج التبريد من الهباء البركاني و انخفاض النشاط الشمسي الي انخفاض درجات حرارة السطح ، وفقا لمدونة " ناسا العالمية لتغير المناخ " ولكن هذا الحد الادني من الدورة لن يؤدي الي عصر جليدي اخر ، كما يقول العلماء ، وذلك علي الأرجح بسبب تغير المناخ .

وأضافو : " حتي لو كان الحد الادني للدورة الشمسية الكبري سيستمر قرنا ، فأن درجات الحرارة العالمية ستواصل الارتفاع. لأن عوامل اكثر من مجرد الاختلافات في ناتج الشمس تلعب دورا في ذلك ، واكثر شيوعا اليوم هو الاحترار القادم من الانسان بسبب انبعاثات غازات الاحتباس الحراري".

الشمس مسؤله عما يعرف بطقس الفضاء ، حيث ترسل الجسيمات والاشعة الكونية عبر النظام الشمسي ، وتطلق البقع الممغنطة بقوة توهجات شمسية ، والتي يمكن ان ترسل الأشعة السينية والأشعة فوق البنفسجية نحو الأرض.

*نري هذة الثقوب طوال الدورة الشمسية ولكن خلال مرحلة الحد الادني ، يمكن ان تستمر لفترة طويلة " ستة اشهر او اكثر.

يمكن للجسيمات الاكثر نشاطا والتي تسمي الاشعه الكونية المجرية ان تصل الي الارض ، وتحديدا الغلاف الجوي العلوي ، خلال فترة الحد الادني.

ووفقا لبيسنيل فأنه خلال مرحله الحد الادني يضعف المجال المغناطيسي للشمس ويوفر حماية اقل من هذة الاشعة الكونية ، ويمكن ان يشكل هذا تهديدا متزايدا لرواد الفضاء الذين يسافرون عبر الفضاء".

أكدت : "ناسا" علي | تويتر | هذا الأسبوع ، ان الدورات المنتظمة لنشاط الشمس ، ستؤثر علي تواتر ظواهر طقس الفضاء ، لكن لن يكون لها تأثير كبير علي مناخ الارض ، وحتي في حال حدوث فترة ممتدة من الحد الادني للدورة الشمسية ، فلن يكون التأثير كبيرا علي درجة الحرارة العالمية.

كانت بعض التقارير حذرت من تكرار سيناريو القرن التاسع عشر لسبات الشمس ، عندما تسببت دورات الشمس في عام بلا صيف وانخفضت درجات الحرارة بشكل كبير ، متسببة في تدمير المحاصيل الزراعية وموت عشرات الا الاف من البشرة .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات