القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص اطفال | قصة الأمير والشحاذ

مرحبا بكم متابعين موقع معاذ اشرف

قصص اطفال | قصة الأمير والشحاذ

منذ زمن بعيد ولد في لندن طفلان يشبهان بعضهما جدا ، ولكن احدهما كان فقيرا جدا ، وكان الأخر ابن الملك كان الطفل الأول ،توم ، يتسول ، ولكنة كان يدرس ويقرأ بقدر ما يستطيع ، وكان الأمير ، أدوارد ، يعيش في نعيم وترف وذات ليلة ، حلم توم بأنة اصبح امير وعندما استيقظ خرج وقرر ان يذهب الي القصر ، وهناك طردة الحارس ، لكن الأمير سمعة ودعاه للدخول ، روي كل منهما قصة حياتة للأخر ، فاقترح الأمير ان يلبس كل منهما ملابس الأخر ليتسليا قليلا ، ولم يلخظ احد ما حدث وعندما خرج الأمير ادوارد من الغرفة دخلت شقيقتة الأميرة فظنت ان توم هو الأمير ، وعندما حاول توم ان يوضح الأمر ، ظنت شقيقتة انه فقد عقلة واعتقد الملك ان ذلك قد حدث لة من كثرة الدراسة ، وكان علي توم ان يتصرف كأمير ، كما كان علية ايضا ان يرث عرش الملك

 بعد وفاتة ، اما الأمير ادوارد فاضطر لترك القصر بعد ان ظن الحراس انه الشحاذ ، واخذوا يرمونة بالحجارة حتي خرج من القصر ، بعد ذلك حاول ان يوضح للملك الخطأ الذي حدث ، لكن الجميع ظنوا انه مجنون ، وعندما راه والد توم امسكه من اذنية وهو يعتقد انه توم وعندما سمعة يقول انة الأمير زاد في ضربة وتوبيخة ، وفي اليوم التالي ، امر والد توم الأمير ادوارد بأن يخرج ليتسول كما كان يفعل توم فاستغل الأمير الفرصة وهرب ، ولكن والد توم وجدة وعاقبة مرة اخري ، ومرت الشهور فشعر الأمير ادوارد بالفقر والمعاناة التي يعيشها الشعب ، وتعلم انه علي الملوك ان يكونوا كرماء مع شعوبهم ، كان الجميع يعاملون توم علي انه الملك ، قلل توم من نفقات القصر ، وكان عادلا في قرارته ، وألغي عقوبة الأعدام فأحبة الشعب ، اما اوقات فراغة فكان يقضينها مع اميرتين وطفلا في مثل سنه كان يلعب معه ، وعندما جاء يوم التتويح ، وما ان انحني توم ليضعوا التاج فوق رأسة حتي دخل شحاذ يجري ، ويقول : انا الملك انا الملك فرح توم فرحا شديدا عندما رأي صديقة ادوارد ، فلم يكن يعرف عنة اي شيْ منذ ذلك اليوم الذي استبدلا فيه ثيابهما ، امر مستشار الشبة الكبير بينهما ، اراد ان يعلم ايهما الملك الحقيقي فسألهما عن مكان الختم الملكي ، فأخبرة ادوارد بأن الختم الملكي داخل احد الدروع في غرفتة ، فعلم الجميع بأن ادوارد هو الملك الحقيقي وتم تتويجه ، وكان عهد ادوارد من افضل عهود انجلترا لعدلة وكرمة ، فلم ينس ابدا ما تعلمة في الشارع ، ولم ينس صديقة الوفي توم ولم يفارقة .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات