القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف علي تأثير فيروس كورونا علي أسعار العقارات في مصر


مرحبا بكم متابعين موقع معاذ اشرف 

تعرف علي تأثير فيروس كورونا علي أسعار العقارات في مصر

شهد سوق العقارات في مصر تغيرات ملحوظه جدا بالأونة الأخيرة ذلك عقب التأثيرات السلبية الناتجة عن فيروس كورونا المستجد فقد تراجعت المبيعات بدرجة كبيرة وأصبح الكثير من الأشخاص العاديين والمستثمرين في حالة ترقب لأسعار العقارات علي أمل أن تنخفض خلال الفترة القادمة ، مما نتج عنه حدوث توقف وبطئ بحركة البيع والشراء .

تأثير سوق العقارات في مصر بفيروس كورونا

تلاحظ الأونة الأخيرة هبوط ملحوظ في حجم المبيعات المسجلة بسوق العقارات المصري ، بسبب إصابة المستهلكين بالخوف والامتناع عن الشراء نظرا لتخوفهم من الإصابة بفيروس كورونا أثناء تجولهم في المشروعات ، او بسبب رغبتهم في الاحتفاظ بالسيولة نظرا لسوء الأحوال الاقتصادية.

فقد كشفت بعض التقارير أن نسبة الإقبال علي شراء العقارات تراجعت بصورة ملحوظة خلال شهر مارس الماضي ، وقد كان لهذا الأمر أثر كبير علي الأسواق العقارية في مختلف دول العالم .

فقد تأثر القطاع العقاري بشدة إثر تفشي الجائحة حيث أن نسبة المبيعات تراجعت بمعدل يتراوح بمعدل يتراوح من 40 إلي 50% عن السنوات السابقة ، كما تأثر أيضا معدل إنجاز المشروعات والانتهاء من تنفيذها ، والسبب في ذلك هو التقيد بالإجراءات الاحترازية التي وضعت من قبل الدولة لمنع انتشاء هذا الفيروس والسيطرة عليه قدر المستطاع.

توفعات المبيعات بالقطاع العقاري في التجمع الخامس

بناءا علي توقعات بعض المستثمرين والخبراء في المجال العقاري فإن مبيعات الأراضي بالتجمع الخامس سوف تتراجع خلال هذا العام بنسبة كبيرة قد تتراوح من 20 الي 30% ، نظرا لتداعيات أزمة كورونا وما نتج عنها من تأثيرات سلبية علي حجم الاقتصاد بشكل عام.

وقد أشارت بعض التوقعات أيضا أن مبيعات القطاع العقاري سوف تشهد تراجعا بنسبة تتراوح من 60% الي 70% في ظل الظروف الراهنة وما تمر به البلاد ، وقد نتج عن هذه الظروف توقف حركة البيع والشراء وبالتالي هبوط ملحوظ في أرقام ونسبة المبيعات.

تأثر الشركات العقارية بجائحة كورونا

تأثر الكثير من الشركات العقارية بالسوق المصري بالأزمة التي مرت بها البلاد جراء جائحة كورونا ، فقد واجهت تحديات كبيرة وغير مسبوقة بسبب التراجع الكبير في معدلات التسليم وقيام عدد كبير من العملاء بإلغاء الحجوزات لتعذرهم عن السداد.

وقد كان لهذا الأمر أثر بالغ علي حجم المبيعات وانخفاض صافي أرباح الشركات ، ليس هذا وفقط بل إن نسبة تحصيل الأقساط من العملاء في الأعوام الماضية كان تصل الي ما يقرب من 98% إلا أن هذه النسبة انخفضت بدرجة كبيرة فأصبحت أقل من 70% بداية من شهر فبراير من العام الحالي.

كما أن المبيعات بالسوق العقاري سجلت أقل قيمة لها في أخر 5 سنوات ، فقد انخفضت مبيعات عدد كبير من الشركات العاملة بالسوق العقاري ، مما نتج عنه تراجع في نسبة أرباحها خلال الربع الأول من العام الحالي وذلك عند مقارنتها بنفس الفترة في العام السابق.

فقد عاني عدد كبير من شركات قطاع العقارات المدرجة ضمن قوائم البوصة من تراجع المبيعات والأرباح ، فقد تراجعت أرباح شركة بالم هيلز العقارية بنسبة 45.4% لتسجل 84.5 مليون جنيه ، كما انخفضت أرباح شركة إعمار مصر للتنمية بنسبة 42.4% ، أما شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار فأرباحها انخفضت بنسبة 83%.

وعلي الرقم من هذه الخسائر إلا أنه يوجد بعض الشركات التي لم تتأثر بهذه الظروف ، ومن ضمنهم مجموعة شركات طلعت مصطفي الشهيرة إذ أن معدل الربح لها ارتفع خلال هذا العام بنسبة 4% ليكون 375 مليون جنيه ، كما ارتفعت أيضا أرباح شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير.

وقد تم التوقع بأن أسعار بيع العقارات بالأسواق المصرية سوف ترتفع بنسبة ملحوظة في الفترات القادمة ، بعد أن شهدت نسبة المبيعات فترة طويلة من الثبات في الأسعار.

نبذة عن أسعار العقارات بالتجمع الخامس وتأثرها بفيروس كورونا 

العقارات بمنطقة التجمع الخامس مثلها مثل أي منطقة أخري ، فقد تأثرت بهذه الجائحة وشهدت حالة من الركود ، مما جعل الكثير من الكمبوندات المنطقة تحرض علي توفير الوحدات بسعر مناسب مع التسهيلات في السداد علي العملاء في ظل الظروف الراهنة.

فقد تم طرح وحدات سكنية بكمبوند Mountain View Icity بسعر يبدأ من 3.200.000 جنيه مصري للشقة العادية ، أما الوحدات من نوعية الفيلات فقد بدأ سعرها من 2 مليون ونصف جنيه مصري ، بتسهيلات تصل الي 7 سنوات.

أما أسعار الشقق في كمبوند Galleria Moon Valley فقد جاءت بدءا من 2.100.000 جنيه مصري الي 18.488.00 جنيه مصري ، بتسهيلات كبيرة في السداد تصل الي 10 سنوات ، هذا وقد تم طرح أعداد كبيرة من الواحدات داخل كمبوند سراي بأسعار تبدأ من 4.523.000 جنيه مصري للتاون هاوس و 5.213.000 جنيه مصري للتوين هاوس و 7.295.000 جنيه مصري للفيلات ، وثمن الوحدة يسدد بأقساط علي 7 أعوام.

وهكذا نكون قد تعرفنا علي حالة السوق العقاري المصري ومدي تأثر الشركات العاملة بهذا المجال ، والتوقعات علي حجم المبيعات في هذا العام والأعوام القادمة ، ورغم تأثر قطاع العقارات بهذه الظروف ، إلا أنه مازال ملاذ أمن لكل من يرغب في استثمار أمواله وتحقيق أقصي نسبة ممكنه من الأرباح ، فبعد فترة وجيزة ستعود الأمور الي وضعها الطبيعي كما كانت عليه ، بعد أن تتمكن الدولة من السيطرة علي هذا الوباء والقضاء عليه.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات