القائمة الرئيسية

الصفحات

كل ما تحتاج معرفته عن الواقع الافتراضي


مرحبا بكم متابعين موقع معاذ اشرف 

كل ما تحتاج معرفته عن الواقع الافتراضي

ماذا لو أخبرتك أنه يمكنك القتال جنبا الي جنب مع شخصيتك المفضلة في لعبتك المفضلة ، أو أنه يمكنك السباحة مع الأسماك بدون أي معدات ، يبدو الأمر مستحيلا ، أليس كذلك؟ حسنا ، لم يعد الأمر مستحيلا اليوم بمساعدة الواقع الافتراضي ، نحن نعيش في العالم الحقيقي ويعني الواقع الافتراضي ، العيش في عالم خيالي من خلال استخدام أجهزة الاستشعار وأجهزة الكمبيوتر عالية الأداء مثل سماعات الرأس والقفازات ، حتي أن الخبراء الطبيين يستخدمون الواقع الافتراضي لمعرفة بعض أكثر المشكلات تعقيدا.

ما هو الواقع الافتراضي ؟

يتضمن الواقع الافتراضي تجربة أو بالأحري العيش عبر أجهزة كمبيوتر غير موجودة بالفعل ، لكي تكون دقيقا ومباشرا ، يشنأ تعريف VR من الاسم نفسه ، إنها تعني أساسا "إغلاق الواقع"، لكي تكون متخصصا الي حد ما ، فهو مصطلح يستخدم لتصوير ثلاثي الأبعاد ، والذي يصبح ذا قيمة في البيئة التي تولدها أجهزة الكمبيوتر ، والتي يمكن التحقيق فيها والتفاعل مع العديد من الأشخاص ، يرتبط الناس بشكل كبير بهذه البيئة ويتعاملون مع الأشياء من خلال أداء سلسلة من الإجراءات ، مع وجود عدد متزايد من المنظمات المهمة التي تنظر الي الواقع الافتراضي باعتبارة الابتكار النهائي للمستقبل ، ويختارون المساهمة بقدر كبير من المال والوقت في تحسين أدواتهم.
يؤثر الواقع الأفتراضي عليك لتفكر وتشعر وكأنك تعيش حقا داخل عالم افتراضي يمكن تصديقه تماما ، إنها محادثة ثنائية الاتجاه :
عندما تتفاعل مع ما تراه ، فإن ما تراه يتفاعل معك : في حال أدرت رأسك ، يتغير ما تراه أو تسمعه في VR وفقا لوجهة نظرك الجديدة.

أنواع الواقع الافتراضي

كثيرا ما يتم استخدام " الواقع الافتراضي " كترويج تسويقي لألعاب كمبيوتر مقنعة وبديهية أو حتي أفلام ثلاثية الأبعاد وبرامج تلفزيونية ، ولا يعتبر أي منها حقا واقعا افتراضيا ، لأنها لا تغمرك كليا أو جزئيا في عالم افتراضي ، بشكل عام ، أشياء مثل الألعاب القابلة للتواصل وعمليات الاستجمام علي الكمبيوتر ستلبي التعريف أعلاه بشكل إيجابي ، فيما يلي أنواع VR :


*غامرة تماما


لتجربة الواقع الأفتراضي بأكملها ، نحتاج الي ثلاثة أشياء ، عالم افتراضي مبدئي يمكن تصوره ومحدد ببذخ للتحقيق فيه ، نموذج الكمبيوتر الشخصي أو الاستنساخ ، علي هذا النحو ، ثانيا ، جهاز كمبيوتر مكثف يمكنه التعرف علي ما نحن بصدده وتغير تجربتنا باستمرار ( لذا فإن ما نراه أو نسمعه يتغير بأسرع ما نتحرك ، تماما كما هو الحال في الواقع ) ، ثالثا ، المعدات المتصلة بجهاز الكمبيوتر والتي تشركنا تماما العالم الأفتراضي بينما نتعرج ، بشكل عام ، يجب أن نضع شاشة مثبتة علي الرأس ( HMD ) بشاشتين وصوت ستريو ونرتدي قفازات ملموسة واحدة علي الأقل ، يمكن للمرء أن يتحرك داخل غرفة ، مزودة بمكبرات الصوت ، والتي يتوقع فيها تغيير الصور من الخارج.


* غير غامرة


قد يتأهل الكمبيوتر الشخصي الواقعي للغاية المستخدم في المنزل علي أنه واقع افتراضي غير غامر ، خاصة إذا كان يستخدم شاشة عريضة ، مع سماعات أذن أو صوت محيط ، وعصا تحكم عملية كثيرا ما يقوم علماء اثار الكمبيوتر بعمل استجمام ثلاثي الأبعاد يمكنك التنقل فيه واستكشافة ، إنهم لا يعيدونك مئات أو الاف السنين الي الوراء أو يصدرون الأصوات ، بل يقدمون تجربة غنية الي حد كبير مقارنة بفيلم الرسوم المتحركة.


* واقع افتراضي قائم علي الويب


كان الواقع الافتراضي أحد أكثر التطورات تدخينا وتطورا سريعا الثمانينيات وفي منتصف التسعينيات  ، ومع ذلك ، أدي الارتفاع التدريجي لشبكة الويب العالمية ( شبكة الويب العالمية ) الي قتل الحماس بعد ذلك ، علي الرغم من حقيقة أن باحثي الكمبيوتر قاموا ببناء طريقة لبناء عوالم افتراضية علي الويب ، فقد كان العاديون أكثر إثارة للأهتمام بالطريقة التي أعطتهم بها الويب طرقا أفضل للوصول الي الواقع - أساليب أفضل لاكتشاف البيانات وتوزيعها ، والتسوق ، ومشاركة الأفكار عبر الويب - الشبكات الاجتماعية القائمة علي ، مع اهتمام شركة فيسبوك المتزايد بالأبتكار ، يبدو أن مستقبل VR قد يكون قائما علي الويب وتعاونيا.

هناك حاجه الي التروس للواقع الافتراضي

ما يفضل الواقع الافتراضي عن تجربة الكمبيوتر العادية هو فكرة الإدخال والإخراج ، عندما يستخدم جهاز الكمبيوتر القياسي أشياء مثل لوحة المفاتيح أو الماوس أو ( الأمر الأكثر إثارة للأهتمام ) التعرف علي الصوت للإدخال ، يستخدم VR أجهزة استشعار تحدد كيف يتحرك جسمك ، علاوة علي ذلك ، عندما يعرض جهاز الكمبيوتر إخراجا علي شاشة ( أو طابعة ) ، يستخدم الواقع الافتراضي شاشتين ( واحدة لكل عين ) ، ومكبرات صوت ستيريو أو شاملة ، وربما بعض أنواع اللمس ( مراقبة اللمس والجسم ) ، بعضها مذكور أدناه :


* ( HMDS )


* غرف غامرة


* Datagloves


* الصولجانات

أين يمكن تطبيق VR ؟

يري الناس الواقع الافتراضي مع تصور أنه هروب حالمة من العالم الحقيقي ، إنها تقنية ذات حدين تم استخدامها من قبل الباحثين والمتخصصين وممارسي طب الأسنان والمهندسين والمصممين وعلماء الاثار والجيش لنحو 30 عاما. يستخدم في :


* في مجال العمارة والتصميم الصناعي


* يستخدم في مجال الطب


* تستخدم في الألعاب والترفيه


* وفي مجال التربية والتعليم

يسلط الضوء علي الواقع الافتراضي

هناك مجموعة واسعة من أنظمة الواقع الافتراضي المختلفة ولكنها تقدم جميعها صفات متشابهة ، علي سبيل المثال ، القدرة علي تمكين الفرد من رؤية الصور ثلاثية الأبعاد ، علاوة علي ذلك ، فأنها تتغير مع تحرك الفرد حول حالته التي تقارن بالتكيف في مجال رؤيته ، النقطة المهمة هي الارتباط المتسق بين حركات رأس الفرد والعين ورد الفعل المناسب ، علي سبيل المثال التغيير في الملاحظة.


يجب أن يعطي الوضع الافتراضي ردود فعل مناسبة - بشكل مستمر حيث يقوم الفرد بفحص بيئته ، تظهر المشكلات عندما يكون هناك تأخير بين أنشطة الفرد ورد فعل الإطار أو السكون الذي يؤدي في تلك المرحلة الي تعطيل تجربتهم.


الابتكار لديه القدرة علي تغيير الطريقة ، كيف نري العالم ، يصنع الواقع الافتراضي عالما بديلا لا يرتبط مباشرة بالعالم الحقيقي ، عندما نري الواقع الافتراضي ، فإننا نري حقيقة غير متوقعة تماما مقارنة بالواقع الذي سبقنا ، باستخدام تطبيقات الواقع الافتراضي ، يمكننا استكشاف الأماكن أو الظروف دون الذهاب إليها فعليا.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات