القائمة الرئيسية

الصفحات

هل العادة السرية تسبب ضعفا في الحالة العامة للجسم؟

 مرحبا بكم متابعين موقع معاذ اشرف 

يسأل قارئ : أبلغ من العمر (36 عاما) وغير متزوج إلا أنني أعاني من إدمان العادة السرية منذ أن كنت بالصف السادس الابتدائي ، وقد ألجأ الي مشاهدة بعض المشاهد العاطفية المثيرة التي تزيد من شهوتي ، ولدي سرعة قذف ، ولم أذهب الي طبيب ليشخص حالتي إلا أنني أشعر بضعف بالجسم ، كما أنني مقبل علي الزواج وأخشي أن يؤثر ذلك علي قدرتي الجنسية أو عدم القدرة علي فض غشاء البكارة فما الحل ؟


يجيب علي هذا السؤال الدكتور مصطفي عباس ، استشاري الأمراض التناسلية وأمراض العقم والذكورة ، مشيرا الي أنه في الحقيقة لا توجد أية أضرار عضوية لممارسة العادة السرية ولا تسبب سرعة القذف ، فيما يأتي القذف نتيجة الشعور بأن الطرف الاخر لا يستمتع ، فهذا يؤدي الي عدم وجود الرغبة في تأخير القذف ، لذا تنتهي الرغبة الجنسية في أقرب وقت ، كما أن سرعة القذف تعد عرضا وليس مرضا ، فالمرض هو إتيان الرعشة مصحوبا بالقذف لذلك المشكلة في الرغبة أو النشوة الجنسية وليس القذف.


أما بالنسبة للهزال الذي يعاني منه الحالة ، فيشير عباس إلي أن السبب وراء هذا الهزال ليس ناتجا بسبب العادة السرية التي تعرفها من الاخرين ، وبالنسبة الي تفضية غشاء البكارة فلا يوجد أهمية لمعاناتك في هذا الموضوع ، ممكن أن تفض إذا كان هناك انتصاب ، والانتصاب ليس له علاقة بالعادة السرية ، ومن الممكن أن يكون مرن أو تكون فتحة الغشاء واسعة ولا تحتاج الي هذه المعاناة ، وللأسف عدم وجود وعي ثقافي قد يتسبب في الاعتقادات الخاطئة ، فالسبب الذي يجعلك تضيق من العادة السرية هو الوازع الديني ، والذي يجعلك تشعر بحالة نفسية سيئة نتيجة الشعور بأنك تغضب الله ، كما ينصح عباس بضرورة التعجيل بالزواج حتي تتلاشي الأضرار النفسية السيئة عن الحالة بعدما تأكد خلو تأثير العادة السرية وتسببها في أضرار عضوية. 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات